آيات في فضل الإمام علي ( عليه السلام ) من كتب أهل السنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

آيات في فضل الإمام علي ( عليه السلام ) من كتب أهل السنة

مُساهمة من طرف Mohammed في الجمعة فبراير 24, 2012 5:00 pm

آيات في فضل الإمام علي ( عليه السلام ) من كتب أهل السنة

وردت عدّة آيات في فضل الإمام علي ( عليه السلام ) ذكرتها كتب أهل السنّة ، نذكر منها :

1ـ قوله تعالى : ( أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ ) هود : 17 .

جاء في تفسير الدر المنثور للسيوطي : أخرج ابن مردويه وابن عساكر عن علي ( عليه السلام ) في الآية قال : ( رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) على بيّنة من ربّه وأنا شاهد منه ) .

وأخرج ابن حاتم وابن مردويه وأبو نعيم في المعرفة عن علي ( عليه السلام ) قال : ( ما من رجل من قريش إلاّ نزل فيه طائفة من القرآن ) ، فقال له رجل : ما نزل فيك ؟ قال : ( أما تقرأ سورة هود : ( أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ ) ، رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) على بيّنة من ربّه وأنا شاهد منه ) .

أخرج ابن مردويه من وجه آخر عن علي ( عليه السلام ) قال : ( قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ ( أنا ) وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ ( علي )) .

وجاء في تفسير القرطبي : ( أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ ) .

اِبْتِدَاء وَالْخَبَر مَحْذُوف ، أَيْ أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَة مِنْ رَبّه فِي اِتِّبَاع النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) وَمَعَهُ مِنْ الْفَضْل مَا يَتَبَيَّن بِهِ كَغَيْرِهِ مِمَّنْ يُرِيد الْحَيَاة الدُّنْيَا وَزِينَتهَا ؟! عَنْ عَلِيّ بْن الْحُسَيْن وَالْحَسَن بْن أَبِي الْحَسَن .

وَكَذَلِكَ قَالَ اِبْن زَيْد : إِنَّ الَّذِي عَلَى بَيِّنَة هُوَ مَنْ اِتَّبَعَ النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) ، ( وَيَتْلُوهُ شَاهِد مِنْهُ ) مِنْ الله ، وَهُوَ النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) .

وَقِيلَ الْمُرَاد بِقَوْلِهِ : ( أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَة مِنْ رَبّه ) النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) وَالكَلام رَاجِع إِلَى قَوله : ( وَضَائِق بِهِ صَدْرك ) هُود : 12 ، أَيْ أَفَمَنْ كَانَ مَعَهُ بَيَان مِنْ الله ، وَمُعْجِزَة كَالْقُرْآنِ ، وَمَعَهُ شَاهِد كَجِبْرِيل ـ عَلَى مَا يَأْتِي ـ وَقَدْ بَشَّرَتْ بِهِ الْكُتُب السَّالِفَة يَضِيق صَدْره بِالْإِبْلَاغِ ، وَهُوَ يَعلَم أَنَّ الله لَا يُسلِمهُ ، وَالْهَاء فِي ( رَبّه ) تَعُود عَلَيهِ ، وَيَتلُوهُ شَاهِدٌ مِنهُ .

وَرَوَى عِكْرِمَة عَنْ اِبْن عَبَّاس أَنَّهُ جِبرِيل ، وَهُوَ قَول مُجَاهِد وَالنَّخَعِي ، وَالْهَاء فِي ( مِنْهُ ) لله عَزَّ وَجَلَّ ، أَيْ وَيَتلُو الْبَيَان وَالْبُرهَان شَاهِد مِنْ الله عَزَّ وَجَلَّ .

وَقَالَ مُجَاهِد : الشَّاهِد مَلَك مِنْ الله عَزَّ وَجَلَّ يَحْفَظهُ وَيُسَدِّدهُ ، وَقَالَ الْحَسَن الْبَصْرِيّ وَقَتَادَة : الشَّاهِد لِسَان رَسُول الله ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) .

قَالَ مُحَمَّد بن عَلِيّ بن الْحَنَفِيَّة : قُلْت لِأَبِي أَنْتَ الشَّاهِد ؟ فَقَالَ : ( وَدِدْت أَنْ أَكُون أَنَا هُوَ ، وَلَكِنَّهُ لِسَان رَسُول الله ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله )) .

وَقِيلَ : هُوَ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب ; رُوِيَ عَنْ اِبْن عَبَّاس أَنَّهُ قَالَ : هُوَ عَلِي بْن أَبِي طَالِب ، وَرُوِيَ عَنْ عَلِيّ أَنَّهُ قَالَ : ( مَا مِنْ رَجُل مِنْ قُرَيْش إِلَّا وَقَدْ أُنْزِلَتْ فِيهِ الْآيَة وَالْآيَتَانِ ) ، فَقَالَ لَهُ رَجُل : أَيّ شَيْء نَزَلَ فِيك ؟ فَقَالَ عَلِي : ( وَيَتْلُوهُ شَاهِد مِنْهُ ) .

2ـ قوله تعالى : ( أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ ) السجدة : 18 .

جاء في تفسير الدر المنثور للسيوطي : أخرج أبو الفرج الإصبهاني في كتاب الأغاني ، والواحدي وابن عدي وابن مردويه والخطيب وابن عساكر من طريق عن ابن عباس قال : قال الوليد بن عقبة لعلي بن أبي طالب ( عليه السلام ) : أنا أحدّ منك سناناً ، وأبسط منك لساناً ، وأملأ للكتيبة منك .

فقال له علي ( عليه السلام ) : ( أسكت فإنّما أنت فاسق ) ، فنزلت : ( أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ ) يعني بالمؤمن علياً ، وبالفاسق الوليد بن عقبة بن أبي معيط .

أخرج ابن إسحاق وابن جرير عن عطاء بن يسار قال : نزلت بالمدينة في علي بن أبي طالب والوليد بن عقبة ، قال : كان بين الوليد وبين علي كلام ، فقال الوليد بن عقبة : أنا أبسط منك لساناً ... ، فقال علي ( عليه السلام ) : ( أسكت فإنّك فاسق ) ، فأنزل الله ( أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ ) .

أخرج ابن أبي حاتم عن عبد الرحمن بن أبي ليلى في قوله : ( أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ ) ، قال : نزلت في علي بن أبي طالب يعني المؤمن ، والوليد بن عقبة يعني الفاسق .

أخرج ابن مردويه والخطيب وابن عساكر عن ابن عباس في قوله : ( أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا ... ) قال : أمّا المؤمن فعلي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، وأمّا الفاسق فعقبة بن أبي معيط ، وذلك لسباب كان بينهما فأنزل الله ذلك .

وجاء في تفسير القرطبي : ( أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا ) .

أَيْ لَيْسَ الْمُؤْمِن كَالْفَاسِقِ ، فَلِهَذَا آتَينَا هَؤُلَاءِ الْمُؤْمِنِينَ الثَّوَاب الْعَظِيم ، قَالَ اِبْن عَبَّاس وَعَطَاء بْن يَسَار : نَزَلَتْ الْآيَة فِي عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب وَالْوَلِيد بْن عُقْبَة بْن أَبِي مُعَيْط ، وَذَلِكَ أَنَّهُمَا تَلَاحَيَا فَقَالَ لَهُ الْوَلِيد : أَنَا أَبْسَطُ مِنْك لِسَانًا وَأَحَدُّ سِنَانًا وَأَرَدُّ لِلْكَتِيبَةِ ـ وَرُوِيَ وَأَمْلَأُ فِي الْكَتِيبَة ـ جَسَدًا ، فَقَالَ لَهُ عَلِي : ( اُسْكُتْ ! فَإِنَّك فَاسِق ) ، فَنَزَلَتْ الْآيَة .

وَذَكَرَ الزَّجَّاج وَالنَّحَّاس أَنَّهَا نَزَلَتْ فِي عَلِيّ وَعُقْبَة بْن أَبِي مُعَيْط ، قَالَ اِبْن عَطِيَّة : وَعَلَى هَذَا يَلْزَم أَنْ تَكُون الْآيَة مَكِّيَّة ، لِأَنَّ عُقْبَة لَمْ يَكُنْ بِالْمَدِينَةِ ، وَإِنَّمَا قُتِلَ فِي طَرِيق مَكَّة مُنْصَرَف رَسُول الله ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) مِنْ بَدْر ، وَيُعتَرَض الْقَول الْآخَر بِإِطْلَاقِ اِسْم الْفِسْق عَلَى الْوَلِيد ، وَذَلِكَ يَحتَمِل أَنْ يَكُون فِي صَدْر إِسلَام الْوَلِيد لِشَيْءٍ كَانَ فِي نَفْسه ، أَوْ لِمَا رُوِيَ مِنْ نَقْله عَنْ بَنِي الْمُصْطَلِق مَا لَمْ يَكُنْ ، حَتَّى نَزَلَتْ فِيهِ : ( إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِق بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا ) الحُجُرَات : 6 .

3ـ قوله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ ) البينة : 7 .

جاء في تفسير الدر المنثور للسيوطي : أخرج ابن عساكر عن جابر بن عبد الله قال : كنّا عند النبي ( صلى الله عليه وآله ) فأقبل علي ( عليه السلام ) ، فقال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : ( والذي نفسي بيده إنّ هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة ) ، ونزلت : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ ) ، فكان أصحاب النبي ( صلى الله عليه وآله ) إذا أقبل علي قالوا : جاء خير البرية .

أخرج ابن عدي عن ابن عباس قال : لمّا نزلت الآية : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ... ) قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لعلي : ( هو أنت وشيعتك يوم القيامة راضين مرضيين ) .

أخرج ابن مردويه عن علي ، قال : ( قال لي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ألم تسمع قول الله : ( إِنَّ الَّذِينَ ... ) أنت وشيعتك موعدي وموعدكم الحوض ) .

4ـ قوله تعالى : ( ِانَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) الأحزاب : 33 .

جاء في تفسير سنن الترمذي في كتاب تفسير القرآن : عن عمر بن أبي سلمة ربيب النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال : لمّا نزلت هذه الآية على النبي ( صلى الله عليه وآله ) ( ِانَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) في بيت أم سلمة ، فدعا فاطمة وحسناً وحسيناً فجلّلهم بكساء وعلي خلف ظهره فجلّله بكساء ، ثمّ قال : ( اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً ) ، قالت أم سلمة : وأنا معهم يا نبي الله ؟ قال : ( أنت على مكانك ، وأنت على خير ) .

أخبرنا علي بن زيد عن أنس بن مالك : أنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كان يمر بباب فاطمة ستة أشهر إذا خرج إلى صلاة الفجر يقول : ( الصلاة يا أهل البيت ( ِانَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا )) .

وأمّا في كتاب المناقب : حدّثنا قتيبة بن سعيد حدّثنا محمّد بن سليمان الأصبهاني عن يحيى بن عبيد عن عطاء بن أبي رباح عن عمر بن أبي سلمة ربيب النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال : نزلت هذه الآية على النبي ( صلى الله عليه وآله ) ( ِانَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) في بيت أم سلمة ، فدعا النبي ( صلى الله عليه وآله ) فاطمة وحسناً وحسيناً فجلّلهم بكساء وعلي خلف ظهره فجلّله بكساء ، ثمّ قال : ( اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً ) ، قالت أم سلمة : وأنا معهم يا نبي الله ؟ قال : ( أنت على مكانك ، وأنت إلى خير ) .

حدّثنا محمود بن غيلان حدّثنا أبو أحمد الزبيري حدّثنا سفيان عن زبيد عن شهر بن حوشب عن أم سلمة : أنّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) جلّل على الحسن والحسين وعلي وفاطمة كساءً ، ثمّ قال : ( اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصّتي أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً ) ، فقالت أم سلمة : وأنا معهم يا رسول الله ؟ قال : ( إنّك إلى خير ) .

قال أبو عيسى : هذا حديث حسن صحيح وهو أحسن شيء روي في هذا الباب ، وفي الباب عن عمر بن أبي سلمة ، وأنس بن مالك ، وأبي الحمراء ، ومعقل بن يسار ، وعائشة .

أمّا قول صحيح مسلم في كتاب فضائل الصحابة في تفسير هذه الآية : حدّثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، ومحمّد بن عبد الله بن نمير ، واللفظ لأبي بكر قالا : حدّثنا محمّد بن بشر عن زكريا عن مصعب بن شيبة عن صفية بنت شيبة قالت : قالت عائشة : خرج النبي ( صلى الله عليه وآله ) غداةً وعليه مرط مرحل من شعر أسود ، فجاء الحسن بن علي فأدخله ، ثمّ جاء الحسين فدخل معه ، ثمّ جاءت فاطمة فأدخلها ، ثمّ جاء علي فأدخله ، ثمّ قال : ( ِانَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) .

5ـ قوله تعالى : ( فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ) آل عمران : 61 .

جاء في تفسير الترمذي في كتاب المناقب في تفسير هذه الآية : عن عامر بن سعد بن أبي وقّاص عن أبيه قال : أمر معاوية بن أبي سفيان سعداً فقال : ما يمنعك أن تسبّ أبا تراب ؟ قال : أما ما ذكرت ثلاثاً قالهن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فلن أسبّه ، لأن تكون لي واحدة منهنّ أحب إليّ من حمر النعم ، سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول لعلي وخلّفه في بعض مغازيه ، فقال له علي : ( يا رسول الله تخلّفني مع النساء والصبيان ) ؟ فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( أما ترضى أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنّه لا نبوّة بعدي ) .

وسمعته يقول يوم خيبر : ( لأعطينّ الراية رجلاً يحب الله ورسوله ويحبّه الله ورسوله ) ، قال : فتطاولنا لها ، فقال : ( ادعوا لي علياً ) ، فأتاه وبه رمد ، فبصق في عينه ، فدفع الراية إليه ، ففتح الله عليه ، وأنزلت هذه الآية ( فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ) دعا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) علياً وفاطمة وحسناً وحسيناً ، فقال : ( اللهم هؤلاء أهلي ) .

أمّا قول الجلالين في تفسير هذه الآية : ( فَمَنْ حَآجَّكَ ) جادلك من النصارى ( فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ ) بأمره ( فَقُلْ ) لهم ( تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ) فنجمعهم ( ثُمَّ نَبْتَهِلْ ) نتضرّع في الدعاء ( فَنَجْعَل لَّعْنَةُ اللهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ) بأن نقول : اللهم العن الكاذب في شأن عيسى ، وقد دعا ( صلى الله عليه وآله ) وفد نجران لذلك لما حاجوه به فقالوا : حتّى ننظر في أمرنا ثمّ نأتيك .

فقال ذوو رأيهم : لقد عرفتم نبوّته وأنّه ما باهل قوم نبياً إلاّ هلكوا ، فوادعوا الرجل وانصرفوا ، فأتوا الرسول ( صلى الله عليه وآله ) وقد خرج ومعه الحسن والحسين وفاطمة وعلي وقال لهم : ( إذا دعوت فأمّنوا ) ، فأبوا أن يلاعنوا وصالحوه على الجزية ، رواه أبو نعيم وعن ابن عباس قال : لو خرج الذين يباهلون لرجعوا لا يجدون مالاً ولا أهلاً ، وروي : لو خرجوا لاحترقوا .

6ـ قوله تعالى : ( قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى ) الشورى : 23 .

جاء في تفسير القرطبي : الْأَوَّل : قَوْله تَعَالَى : ( قُلْ لَا أَسْأَلكُمْ عَلَيْهِ عَلَيْهِ أَجْرًا ) أَيْ قُلْ يَا مُحَمَّد لَا أَسْأَلكُمْ عَلَى تَبلِيغ الرِّسَالَة جُعلًا ، ( إِلَّا الْمَوَدَّة فِي الْقُرْبَى ) قَالَ الزَّجَّاج : ( إِلَّا الْمَوَدَّة ) اِسْتِثْنَاء لَيْسَ مِنْ الْأَوَّل ، أَيْ إِلَّا أَنْ تَوَدُّونِي لِقَرَابَتِي فَتَحفَظُونِي ، وَالْخِطَاب لِقُرَيْشٍ خَاصَّة ، قَالَهُ اِبْن عَبَّاس وَعِكْرِمَة وَمُجَاهِد وَأَبُو مَالِك وَالشَّعْبِي وَغَيْرهمْ .

قَالَ الشَّعْبِي : أَكْثَرَ النَّاس عَلَينَا فِي هَذِهِ الْآيَة فَكَتَبْنَا إِلَى اِبْن عَبَّاس نَسأَلهُ عَنْهَا ، فَكَتَبَ أَنَّ رَسُول الله ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) كَانَ أَوْسَط النَّاس فِي قُرَيْش ، فَلَيْسَ بَطْن مِنْ بُطُونهمْ إِلَّا وَقَدْ وَلَدَهُ ، فَقَالَ الله لَهُ : ( قُلْ لَا أَسْأَلكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّة فِي الْقُرْبَى ) إِلَّا أَنْ تَوَدُّونِي فِي قَرَابَتِي مِنْكُمْ ، أَيْ تُرَاعُوا مَا بَيْنِي وَبَيْنكُمْ فَتَصْدُقُونِي ، فـ ( الْقُرْبَى ) هَا هُنَا قَرَابَة الرَّحِم ، كَأَنَّهُ قَالَ : اِتَّبِعُونِي لِلْقَرَابَةِ إِنْ لَمْ تَتَّبِعُونِي لِلنُّبُوَّةِ .

قَالَ عِكْرِمَة : وَكَانَتْ قُرَيْش تَصِل أَرْحَامهَا فَلَمَّا بُعِثَ النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) قَطَعَتْهُ ، فَقَالَ : ( صِلُونِي كَمَا كُنْتُمْ تَفْعَلُونَ ) ، فَالْمَعْنَى عَلَى هَذَا : قُلْ لَا أَسْأَلكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا لَكِنْ أُذَكِّركُمْ قَرَابَتِي ، عَلَى اِسْتِئْنَاء لَيْسَ مِنْ أَوَّل ، ذَكَرَهُ النَّحَّاس .

وَفِي الْبُخَارِيّ عَنْ طَاوُس عَنْ اِبْن عَبَّاس أَنَّهُ سُئِلَ عَنْ قَوله تَعَالَى : ( إِلَّا الْمَوَدَّة فِي الْقُرْبَى ) فَقَالَ سَعِيد بْن جُبَيْر : قُرْبَى آل مُحَمَّد ، فَقَالَ اِبْن عَبَّاس : عَجِلْت ! إِنَّ النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) لَمْ يَكُنْ بَطْن مِنْ قُرَيْش إِلَّا كَانَ لَهُ فِيهِمْ قَرَابَة ، فَقَالَ : إِلَّا أَنْ تَصِلُوا مَا بَيْنكُمْ مِنْ الْقَرَابَة ، فَهَذَا قَول .

وَقِيلَ : الْقُرْبَى قَرَابَة الرَّسُول ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) ، أَيْ لَا أَسْأَلكُمْ أَجْرًا إِلَّا أَنْ تَوَدُّوا قَرَابَتِي وَأَهل بَيْتِي ، كَمَا أَمَرَ بِإِعْظَامِهِمْ ذَوِي الْقُرْبَى ، وَهَذَا قَوْل عَلِيّ بْن حُسَيْن وَعَمْرو بْن شُعَيْب وَالسُدِّي .

وَفِي رِوَايَة سَعِيد بْن جُبَيْر عَنْ اِبْن عَبَّاس : لَمَّا أَنْزَلَ الله عَزَّ وَجَلَّ : ( قُلْ لَا أَسَالّكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّة فِي الْقُرْبَى ) قَالُوا : يَا رَسُول الله , مَنْ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ نَوَدّهُمْ ؟ قَالَ : ( عَلِيّ وَفَاطِمَة وَأَبْنَاؤُهُمَا ) ، وَيَدُلّ عَلَيْهِ أَيْضًا مَا رُوِيَ عَنْ عَلِيّ ( عليه السلام ) قَالَ : ( شَكَوْت إِلَى النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) حَسَدَ النَّاس لِي ) فَقَالَ : ( أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُون رَابِع أَرْبَعَة أَوَّل مَنْ يَدْخُل الْجَنَّة أَنَا وَأَنْتَ وَالْحَسَن وَالْحُسَيْن وَأَزْوَاجنَا عَنْ أَيْمَاننَا وَشَمَائِلنَا وَذُرِّيَّتنَا خَلْف أَزْوَاجنَا )) .

وَعَنْ النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) : ( حُرِّمَتْ الْجَنَّة عَلَى مَنْ ظَلَمَ أَهْل بَيْتِي وَآذَانِي فِي عِتْرَتِي وَمَنْ اِصْطَنَعَ صَنِيعَة إِلَى أَحَد مِنْ وَلَد عَبْد الْمُطَّلِب وَلَمْ يُجَازِهِ عَلَيْهَا فَأَنَا أُجَازِيه عَلَيْهَا غَدًا إِذَا لَقِيَنِي يَوْم الْقِيَامَة ) ، وَقَالَ الْحَسَن وَقَتَادَة : الْمَعْنَى إِلَّا أَنْ يَتَوَدَّدُوا إِلَى الله عَزَّ وَجَلَّ وَيَتَقَرَّبُوا إِلَيْهِ بِطَاعَتِهِ ، فـ ( الْقُرْبَى ) عَلَى هَذَا بِمَعْنَى الْقُرْبَة ، يُقَال : قُرْبَة وَقُرْبَى بِمَعْنًى ، كَالزُّلْفَةِ وَالزُّلْفَى .

وَرَوَى قَزَعَة بْن سُوَيْد عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح عَنْ مُجَاهِد عَنْ اِبْن عَبَّاس عَنْ النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) : ( قُلْ لَا أَسْأَلكُمْ عَلَى مَا آتَيْتُكُمْ بِهِ أَجْرًا إِلَّا أَنْ تَوَادُّوا وَتَقَرَّبُوا إِلَيْهِ بِالطَّاعَةِ ) ، وَرَوَى مَنْصُور وَعَوْف عَنْ الْحَسَن ( قُلْ لَا أَسْأَلكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّة فِي الْقُرْبَى ) قَالَ : يَتَوَدَّدُونَ إِلَى الله عَزَّ وَجَلَّ وَيَتَقَرَّبُونَ مِنْهُ بِطَاعَتِهِ .

وَقَالَ قَوْم : الْآيَة مَنْسُوخَة وَإِنَّمَا نَزَلَتْ بِمَكَّة ، وَكَانَ الْمُشْرِكُونَ يُؤْذُونَ رَسُول الله ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) فَنَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة ، وَأَمَرَهُمْ الله بِمَوَدَّةِ نَبِيّه ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) وَصِلَة رَحِمه ، فَلَمَّا هَاجَرَ آوَتْهُ الْأَنْصَار وَنَصَرُوهُ ، وَأَرَادَ الله أَنْ يُلْحِقهُ بِإِخْوَانِهِ مِنْ الْأَنْبِيَاء حَيْثُ قَالُوا : ( وَمَا أَسْأَلكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْر إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبّ الْعَالَمِينَ ) الشُعَرَاء : 109 ، فَأَنْزَلَ الله تَعَالَى : ( قُلْ مَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْر فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى الله ) سَبَأ : 47 ، فَنُسِخَتْ بِهَذِهِ الْآيَة وَبِقَوْلِهِ : ( قُلْ مَا أَسْأَلكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْر وَمَا أَنَا مِنْ الْمُتَكَلِّفِينَ ) ص : 86 ، وَقَوله : ( أَمْ تَسْأَلهُمْ خَرْجًا فَخَرَاج رَبّك خَيْر ) المُؤْمِنُونَ : 72 ، وَقَوْله : ( أَمْ تَسْأَلهُمْ أَجْرًا فَهُمْ مِنْ مَغْرَم مُثْقَلُونَ ) الطُور : 40 ، قَالَهُ الضَّحَّاك وَالْحُسَيْن بْن الْفَضل ، وَرَوَاهُ جُوَيْبِر عَنْ الضَّحَّاك عَنْ اِبْن عَبَّاس .

قَالَ الثَّعلَبِي : وَلَيْسَ بِالْقَوِيِّ ، وَكَفَى قُبْحًا بِقَوْلِ مَنْ يَقُول : إِنَّ التَّقَرُّب إِلَى الله بِطَاعَتِهِ وَمَوَدَّة نَبِيّه ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) وَأَهْل بَيْته مَنْسُوخ ، وَقَدْ قَالَ النَّبِيّ ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) : ( مَنْ مَاتَ عَلَى حُبّ آل مُحَمَّد مَاتَ شَهِيدًا ، وَمَنْ مَاتَ عَلَى حُبّ آل مُحَمَّد جَعَلَ الله زُوَّار قَبْره الْمَلَائِكَة وَالرَّحْمَة ، وَمَنْ مَاتَ عَلَى بُغْض آل مُحَمَّد جَاءَ يَوْم الْقِيَامَة مَكْتُوبًا بَيْن عَيْنَيْهِ أَيِس الْيَوْم مِنْ رَحْمَة الله ، وَمَنْ مَاتَ عَلَى بُغْض آل مُحَمَّد لَمْ يَشَمْ رَائِحَة الْجَنَّة ، وَمَنْ مَاتَ عَلَى بُغْض آل بَيْتِي فَلَا نَصِيب لَهُ فِي شَفَاعَتِي ) .

قُلْت : وَذَكَرَ هَذَا الْخَبَر الزَّمَخْشَرِيّ فِي تَفْسِيره بِأَطْوَل مِنْ هَذَا فَقَالَ : وَقَالَ رَسُول الله ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) : ( مَنْ مَاتَ عَلَى حُبّ آل مُحَمَّد مَاتَ شَهِيدًا أَلَا وَمَنْ مَاتَ عَلَى حُبّ آل مُحَمَّد مَاتَ مُؤْمِنًا مُسْتَكْمِل الْإِيمَان ، أَلَا وَمَنْ مَاتَ عَلَى حُبّ آل مُحَمَّد بَشَّرَهُ مَلَك الْمَوْت بِالْجَنَّةِ ثُمَّ مُنْكَر وَنَكِير ، أَلَا وَمَنْ مَاتَ عَلَى حُبّ آل مُحَمَّد يُزَفّ إِلَى الْجَنَّة كَمَا تُزَفّ الْعَرُوس إِلَى بَيْت زَوْجهَا ، أَلَا وَمَنْ مَاتَ عَلَى حُبّ آل مُحَمَّد فُتِحَ لَهُ فِي قَبْره بَابَانِ إِلَى الْجَنَّة ، أَلَا وَمَنْ مَاتَ عَلَى حُبّ آل مُحَمَّد جَعَلَ الله قَبْره مَزَار مَلَائِكَة الرَّحْمَة ، أَلَا وَمَنْ مَاتَ عَلَى حُبّ آل مُحَمَّد مَاتَ عَلَى السُّنَّة وَالْجَمَاعَة ، أَلَا وَمَنْ مَاتَ عَلَى بُغْض آل مُحَمَّد جَاءَ يَوْم الْقِيَامَة مَكْتُوبًا بَيْن عَيْنَيْهِ آيِس مِنْ رَحْمَة الله ، أَلَا وَمَنْ مَاتَ عَلَى بُغْض آل مُحَمَّد مَاتَ كَافِرًا ، أَلَا وَمَنْ مَاتَ عَلَى بُغْض آل مُحَمَّد لَمْ يَشَمّ رَائِحَة الْجَنَّة ) .

قَالَ النَّحَّاس : وَمَذْهَب عِكْرِمَة لَيْسَتْ بِمَنْسُوخَةٍ ، قَالَ : كَانُوا يَصِلُونَ أَرْحَامهمْ فَلَمَّا بُعِثَ النَّبِيّ ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) قَطَعُوهُ فَقَالَ : ( قُلْ لَا أَسْأَلكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا أَنْ تَوَدُّونِي وَتَحْفَظُونِي لِقَرَابَتِي وَلَا تُكَذِّبُونِي ) ، قُلْت : وَهَذَا هُوَ مَعْنَى قَوْل اِبْن عَبَّاس فِي الْبُخَارِيّ وَالشَّعْبِيّ عَنْهُ بِعَيْنِهِ ، وَعَلَيْهِ لَا نَسْخ .

قَالَ النَّحَّاس : وَقَول الْحَسَن حَسَن ، وَيَدُلّ عَلَى صِحَّته الْحَدِيث الْمُسْنَد عَنْ رَسُول الله ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) كَمَا حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن مُحَمَّد الْأَزْدِيّ قَالَ : أَخْبَرَنَا الرَّبِيع بْن سُلَيْمَان الْمُرَادِيّ قَالَ : أَخْبَرَنَا أَسَد بْن مُوسَى قَالَ : حَدَّثَنَا قَزَعَة ـ وَهُوَ بْن يَزِيد الْبَصْرِي ـ قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْد الله بْن أَبِي نَجِيع عَنْ مُجَاهِد عَنْ اِبْن عَبَّاس أَنَّ رَسُول الله ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) قَالَ : ( لَا أَسْأَلكُمْ عَلَى مَا أُنَبِّئكُمْ بِهِ مِنْ الْبَيِّنَات وَالْهُدَى أَجْرًا إِلَّا أَنْ تَوَادُّوا الله عَزَّ وَجَلَّ ، وَأَنْ تَتَقَرَّبُوا إِلَيْهِ بِطَاعَتِهِ ) ، فَهَذَا الْمُبَيَّن عَنْ الله عَزَّ وَجَلَّ قَدْ قَالَ هَذَا ، وَكَذَا قَالَتْ الْأَنْبِيَاء ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) قَبْله : ( إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى الله ) سَبَأ : 47 .

Mohammed
عضو ماسي
عضو ماسي

عدد المساهمات : 585
نقاط : 1321
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 23
الموقع : العراق

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جديد

مُساهمة من طرف ???? في الإثنين أكتوبر 28, 2013 10:46 pm

تجربة
تجربة
تجربة
تجربة
قران # قران # قران # قران #

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى