سماحة آية الله العظمى السيد محمد الشيرازي (قدس سره) حياته في سطور

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سماحة آية الله العظمى السيد محمد الشيرازي (قدس سره) حياته في سطور

مُساهمة من طرف Mohammed في الأحد مارس 23, 2014 6:15 am

سماحة آية الله العظمى السيد محمد الشيرازي (قدس سره) حياته في سطور
الولادة والنشأة :
   يتحدر سماحته (قدس سره) من  اسرة علمية عريقة سكنت العراق قبل قرن ونصف فجده : المرجع الكبير الميرزا محمد حسن الشيرازي صاحب ثورة التبغ الشهيرة ، وخاله : المرجع الكبير الشيخ محمد تقي الشيرازي قائد ثورة العشرين العراقية ، وابن عم والده : المرجع الكبير الميرزا عبد الهادي الشيرازي ، ووالده : المرجع الكبير السيد مهدي الشيرازي ، واخواه : آية الله السيد الشهيد حسن  الشيرازي والمرجع الكبير السيد صادق الشيرازي .
    ولد في مدينة النجف الأشرف في الخامس عشر من ربيع الاول عام 1347 هـ ، من أبوين علويين طاهرين ، وكان والده من كبار المراجع في عصره ، بدأ بأخذ العلوم الدينية منذ نعومة اظفاره ، هاجر بصحبة والده الى كربلاء المقدسة عام 1356 هـ في السنة التاسعة من عمره ، وبجنب مرقد ابي عبد الله (ع) حفظ القرآن كله ودرس مقدمات العلوم الدينية ثم سطوح الفقه والاصول عند علماء كربلاء المقدسة في فترة قياسية ، وفي سن الخمس عشرة من عمره بدأ بالتاليف كما قام بتدريس العلوم الحوزوية بطريقة سهلة قل نظيرها ، ولذكاءه ونبوغه قام بحضور ابحاث الخارج وهو لم يتجاوز العشرين من عمره فحضر عند :
1- والده السيد مهدي الشيرازي .
2- السيد محمد هادي الميلاني . وآخرين .
وحينما وصل الى مرتبة الاجتهاد ، بدأ بتدريس البحث الخارج في الفقه والاصول عام 1378 هـ وكان عمره 31 سنة .
وشهد له بالاجتهاد العديد من اعلام الطائفة منهم : والده السيد الشيرازي ، والسيد محمد هادي الميلاني ، والسيد علي البهبهاني ، وآخرين
وعند بلوغه سن الثالثة والثلاثين طبع رسالته العملية في الفقه ، حيث رجع اليه الكثير من المقلدين في العراق وايران ودول الخليج .
والى جانب انشغاله بالتدريس والتصدي لشؤون الفتوى وامامة الجماعة في الصحن الحسيني المطهر وانشاء المدارس العلمية والمؤسسات الخيرية فقد عرف باهتمامه الكبير بقضايا وشؤون الامة الاسلامية وامتلاك الرؤية السياسية الثاقبة ازاء مختلف قضايا العالم .
وفي تلك الحقبة كان النظام الطاغية صدام قد شدد من ضغوطاته على العلماء مما اضطر السيد الشيرازي الى مغادرة البلاد سراً الى بيروت ومن ثم الى الكويت عام 1391 هـ تلبية لدعوة جمع من اهاليها حيث استقبل استقبالاً شعبياً حافلا في المطار .
وخلال اقامته في الكويت باشر بمهامه في التدريس والتاليف وتاسيس ورعاية مختلف المؤسسات الثقافية والخيرية .
وفي عام 1399 هـ هاجر الى ايران باصرار من العلماء والمراجع الكبار وكان عمره آنذاك 52 عاماً واستقر فيها الى ان لبى نداء ربه .

تلامذته :
تجاوز عدد تلامذته الالف تلميذ ، توزعوا في مختلف بلدان العالم بين فقيه وخطيب واستاذ ومبلغ .. ، ومنهم من نال رتب الاجتهاد ، ومن ابرز تلامذته :
1- السيد حسن الشيرازي . الاخ الاول له .
2- السيد صادق الشيرازي . الاخ الثاني له .
3- السيد مجتبى الشيرازي . الاخ الثالث له .
4- السيد محمد تقي المدرسي .
5- السيد مرتضى القزويني .
وآخرين .

مؤلفاته :
ترك أكثر من الف وثلاثمائة كتاب وكتيب وموسوعة في مختلف المجالات وفي علوم شتى اثرى بها المكتبة الاسلامية ، وهو بذلك ضرب الرقم القياسي في التأليف حتى قيل في حقه انه : سلطان المؤلفين ونادرة التأليف ، ومن كتبه :
1- موسوعة الفقه : التي تضم بين طياتها ابحاث مبتكرة في السياسة والاقتصاد والاجتماع والعولمة والبيئة و ... الخ ، والتي بلغت اكثر من150 جزءا .
2- تفسير بعنوان (تقريب القرآن الى الأذهان) / 30 جزءا .
3- ايصال الطالب الى المكاسب / 16 جزءا .
4- الوصائل الى الرسائل / 15 جزءا تقريباً .
5- الوصول الى كفاية الاصول / 5 جزءاً .
وغيرها الكثير .

Mohammed
عضو ماسي
عضو ماسي

عدد المساهمات : 585
نقاط : 1321
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 23
الموقع : العراق

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى